لبنان والعالمهام

المستقبل: باقون في سوريا.. نصرالله: أدعوكم الى إستنفار إعلامي!

رأى الأمين العام ل”حزب الله” حسن نصرالله أنه بالرغم من حديث الجميع عن خطورة الوضع الاقتصادي والاجتماعي في لبنان نجد التعطيل والجمود في تشكيل الحكومة، مشددا على ان “أحدا يمكنه إلغاء أحد”.
واعتبر نصرالله في الليلة التاسعة من عاشوراء ان الجو الحاكم في لبنان هو التشجنّع الداخلي، مشيرا الى انه “في الوقت الذي يجري فيه الحوارات لتشكيل الحكومة يجب أن نحافظ على جو الحوار والهدوء”.
وتطرق نصرالله إلى “دعوات البعض الى عدم التدخل في قضايا المنطقة تحت شعار النأي بالنفس”، مشيرا إلى أن “هذه المسألة هي نقطة خلاف جوهرية”، متسائلا: “هل لبنان مفصول فعلا عن احداث المنطقة؟ إن ما يجري في المنطقة هو شأن مصيري لكل اللبنانيين، وهو أكثر أمر مرتبط بحاضرهم ومستقبلهم”.
وأكد أن “حزب الله” مع أن تنأى الدولة اللبنانية بنفسها عن قضايا المنطقة بسبب الانقسام العمودي الحاصل في البلد، لافتا الى أنه “منذ بداية الأزمة السورية أغلب القوى السياسية في لبنان تدخل بالأزمة بكل ما يستطيع، مشددا على أن مصير لبنان يصنع في لبنان”.
وعن ملف التشريع، جدد الأمين العام إلتزام “حزب الله” بكل ما يتعلق ببرنامجه الإنتخابي وعلى رأسه مكافحة الفساد، معلنا تأييدهم التشريع بالحد الأدنى بما يتعلق بالملفات الملحّة، لافتا الى ان الحزب سيقدم مشاريع قوانين تهدف الى مكافحة الفساد والمحسوبيات المتعلقة بالتوظيف في لبنان.
وعن خرق الأجواء اللبنانية، شدد نصرالله على انه “علينا كلبنانيين بأن نفكّر بكيفية منع الإستباحة الإسرائيلية للأجواء اللبنانية”.
وتحدث نصرالله عن ملف اللاجئين السوريين، قائلا” هناك جهات محلية تخوف اللاجئين السوريين من العودة الى وطنهم”، سائلا: “من الذي يريد إيجاد تغيير ديمغرافي في لبنان وسوريا، نحن أم الدول والقوى السياسية التي تحول دون عودة اللاجئين إلى بلدهم”؟
وعن الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا، لفت نصرالله الى ان العديد من الاعتداءات ليس له علاقة بنقل أسلحة إلى “حزب الله”، معتبرا أن “إسرائيل تعمل على منع سوريا من امتلاك قدرات صاروخية”.
وأكد أن عناصر “حزب الله” باقية في سوريا حتى بعد التسويات، موضحا أن البقاء مرتبط بالحاجة وموافقة القيادة السورية.
ولفت نصرالله الى ان “ما يجري في فلسطين له انعكاسات على لبنان”، سائلا : “صفقة القرن” التي تريد تقوية وتعزيز اسرائيل في المنطقة هل هي من مصلحة الشعب اللبناني”؟
وعن التدخل الأميركي في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، سأل الأمين العام لحزب الله: “هل من مصلحة الشعب اللبناني والفلسطيني شطب حق العودة وإلغاء الأونروا”؟ مشيرا الى ان “الحاكم الحقيقي في بعض الدول العربية والإسلامية هو السفير الأميركي”.
وأكمل نصرالله سائلا: “هل يجرؤ أحد منكم أن يصدر بيانا يدين فيه تدخل الولايات المتحدة في شؤونكم الداخلية”؟
وأشار الى ان “الولايات المتحدة جاءت بداعش وكل حلفاء أميركا في المنطقة دعموا داعش لأن اميركا كانت تريد اسقاط الوضع القائم في العراق وتريد ان توجد الحجة لعودة قواتها التي تم إخراجها من العراق”، سائلا حلفاء الولايات المتحدة: “هل تقوية اسرائيل وتدعيم اسرائيل لممارسة المزيد من الاستكبار هو من مصلحة شعوب المنطقة”؟
وفي السياق الحزبي، رأى نصرالله أن الاخطر في كل ما يجري اليوم هو الحرب النفسية والمعنوية على مسيرة حزب الله، قائلا: “علينا أن نواجه كل حملات التشويه التي نتعرض لها على المستويين الداخلي والخارجي”.
ودعا الى إستنفار إعلامي وفكري حتى لا يتم إعطاء مادة لأحد لإستغلال “حزب الله” والمقاومة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى