Uncategorized

“رسالة تحذيرية” من باسيل إلى أبو الغيط.. ماذا تضمنت؟

أكد وزير الخارجية اللبناني ​جبران باسيل​، في رسالة وجهها إلى الأمين العام لجامعة ​الدول العربية​ ​أحمد أبو الغيط​، تمسك لبنان الكامل بروح ونص ميثاق جامعة الدول العربية وخصوصاً مادته الثامنة التي تنص على إحترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

وشدد باسيل على أن “​سياسة​ لبنان قائمة على إبعاده عن نيران الأزمات المحيطة به مع إعتماد سياسة خارجية مستقلة تقوم على صون مصلحته العليا وإحترام ​القانون الدولي​ والإحترام المتبادل للسيادة في علاقاته مع الدول الشقيقة والصديقة، مشيراً الى أن “لبنان يسعى لأن يبقى واحة سلم وسلام وأن لا ينتقل بهوى البعض وفعل البعض الآخر إلى ساحة قتل وقتال، وهو أسس لسياسة توافقية بين مختلف مكونات المجتمع تقوم على المشاركة الحقيقية في الحكم بين اللبنانيين، متناصفين بين المسلمين والمسيحيين ومتعادلين بين سنـّة وشيعة. فيما باشرت مؤسسات الدولة ورشة نهضوية بعد أن إنتظم عملها الدستوري وإنطلقت عجلة ​الإقتصاد​ في ظل حكومة وحدة وطنية جامعة”.

كما حذر باسيل من أي شيء من شأنه المساس باستقرار لبنان وأمنها، إذ ان أي مساس لاستقلالها سيؤثر على إستقرار دول المنطقة وسيكون له تداعيات على ​النازحين السوريين​ إلى أراضيه، كما سيؤدي إلى إضعاف خاصرة ​الجيش اللبناني​ الذي ساهم في إجتثاث ​الجماعات الإرهابية​ من الأراضي اللبنانية”، موضحاً أنه “من هنا أهمية المحافظة على دور لبنان في هذا المجال، وفق تعريف ​الإتفاقية العربية​ ل​مكافحة الإرهاب​ التي ميّزت بين المقاومة والإرهاب، والمرجعيات الدولية وعلى رأسها ​مجلس الأمن الدولي​”.

ودعا جامعة الدول العربية الى “مد يد العون للمؤسسات اللبنانية ودعم إستقرار لبنان حفاظاً على دوره ورسالته، مطالباً “الإخوة والأشقاء العرب الى التمعّن في ما قد يضمره البعض من مخططات لزعزعة الوضع في لبنان بهدف إضعاف قدرته على مقاومة غطرسة الإرهاب و​إسرائيل​”.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى