لبنان والعالم

الراعي: ترامب يتحدى الإرادة الدولية والإقليمية ويشعل نار الانتفاضة الجديدة

احتفل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بالذبيحة الإلهية، بدعوة من مكتب راعوية الشبيبة في الدائرة البطريركية في بكركي، وذلك بعد نجاح الأيام العالمية للشبيبة المارونية التي انعقدت للمرة الأولى في لبنان من 15 الى 27 تموز 2017 والتي جمعت 1500 شاب وشابة من كافة الأبرشيات المارونية في لبنان والعالم.

عاون الراعي في القداس المطران عاد أبي كرم، الرئيس العام للرهبانية المريمية البنانية الاباتي مارون الشدياق، منسق مكتب راعوية الشباب في الدائرة البطريركية المونسينيور توفيق بو هدير، رئيس كاريتاس لبنان الأب بول كرم، أمين سر البطريرك الأب بول مطر ولفيف من الكهنة.

كما حضر القداس العميد جوزف توميه ممثلاً المدير العام للأمن العام اللواء عماد عثمان، العقيد جوني داغر ممثلاً المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، وغيرهم من ممثلي القيادات والمؤسسات في لبنان.

وفي سياقٍ منفصل، بعد أن قرأ البطريرك الراعي العظات وشكر الرب وأثنى عليه، قال: “إن ما يعكر تجليات رحمة الله ويعرقلها هو، بكل أسف، قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، والأمر بنقل السفارة الأميركية إليها.إنه بذلك يخالف قرارات الشرعية الدولية، ويتحدى الإرادة الدولية والإقليمية، ويوجه صفعة للفلسطينيين والمسيحيين المشرقيين والمسلمين وكل العرب؛ ويهدم جسور السلام بين إسرائيل والفلسطينيين والدول العربية، ويشعل نار الانتفاضة الجديدة ويحول أورشليم “مدينة السلام” إلى مدينة حرب، وبذلك اعتداء على قدسيتها وعلى الله، فمن الواجب العودة نهائياً عن هذا القرار الهدام واعتباره كأنه لم يكن”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى