محلياتهام

قطع طرق في البقاع الغربي وترك ممرات للحالات الطارئة

لليوم العاشر على التوالي لا تزال بعض الطرقات التي تربط قرى قضاء راشيا بالبقاعين الغربي والأوسط مقطعة الاوصال، خصوصا في مراكز تجمع المعتصمين عند دوار ضهر الاحمر، مثلث جب جنين، كامد وغزة وعند نقطة المصنع التي تربط راشيا بالبقاع الاوسط، الأمر الذي فرض ايقاعه على حركة المواطنين التي بدت خفيفة جدا منذ ساعات الصباح، في وقت يسلك فيه المواطنون طرقا فرعية في تنقلاتهم وسط صعوبة في حركة الانتقال عبر هذه الطرق التي لا تتلاءم مع حركة الآليات الكبيرة.

وترك المعتصمون ممار للحالات الطارئة وللسيارات العسكرية والامنية والطبية، في وقت تعاني المحال التجارية من نقص في المواد الاستهلاكية خصوصا الخضار والفواكه اضافة الى شح المحروقات وانعدامها في بعض المحطات.

ولفت عدد من منظمي الحراك الشعبي في البقاع الغربي وراشيا الى ان الحركة الاعتراضية والاحتجاجية مستمرة ولا تراجع عن الحراك الشعبي الذي انطلق حتى تحقيق مطالب الشعب وانصافهم.

ولا تزال معظم الطرقات مقفلة في لبنان، وسط غضب المحتجين العارم وخصوصاً بعد كلمتي رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري.

وأقفلت المدارس والجامعات أبوابها، كما المصارف، والمؤسسات العامة وبعض محطات البنزين لنفاذها من الفيول، بناءً للتطورات الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى