عربي ودوليهام

بعد نقدها قرار ترامب.. “نتنياهو” يغزو الهند بـ6 أيام فقط!

“يغزو” رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو”، الهند، برفقة وفد كبير يضم أكثر من 100 رجل أعمال، سيزور العديد من المناطق الهندية، ويلتقي بقادة البلاد ورجال الأعمال، وشخصيات بوليوود، ويوقع على مجموعة من الاتفاقيات الثنائية.

هذه الزيارة –كما وصفها نتنياهو- تتيح فرصة لتعزيز التعاون مع قوة عالمية كبرى في مجالات الاقتصاد، والدفاع، والتكنولوجيا، والسياحة، قائلا: “إن رئيس وزراء الهند نارندرا مودي صديق مقرب لإسرائيل، وصديق شخصي لي، وأنا أقدر مرافقته بنفسه لي خلال جزء كبير من الزيارة”.

وتعتبر زيارة “نتنياهو” الراهنة رداً لزيارة مودي إلى “إسرائيل” في يوليو 2017، التي تعد أول زيارة لرئيس وزراء هندي إلى الأراضي المحتلة منذ ما يقارب 70 عاما من وجود الكيان اليهودي، وربع قرن من العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ووزع مكتب نتنياهو قائمة بالوثائق المعدة للتوقيع، وهي تتعلق بالتعاون في مجال النفط والغاز، وإنتاج الأفلام، والاتصالات الجوية، والأمن السيبراني، وتطوير الاستثمارات المباشرة المتبادلة.

ويشمل برنامج “نتنياهو” زيارة نيودلهي، وأغرا، وأحمد أباد، ومومباي، ومن المقرر أن يعقد محادثات ثنائية مع مودي، والرئيس الهندي رام ناث كوفيند، ووزيرة الخارجية سوشما سواراج، ويشارك في منتديات الأعمال، والتحدث مع ممثلي صناعة السينما، ووجهاء المجتمع اليهودي المحلي.

وفى نيودلهي، سيزور “نتنياهو” النصب التذكاري لغاندي، وسيشارك في مومباي بذكرى ضحايا الهجمات الإرهابية لعام 2008، واصطحب رئيس الوزراء معه الولد الإسرائيلي موشيه هولزبرغ الذي يبلغ من العمر 12 عاما، والذي فقد والديه في تلك الأحداث، ونجا بفضل مربية هندية.

وتحتل الهند المركز التاسع في قائمة الشركاء التجاريين لـ”إسرائيل”، التي تبحث عن فرص لتوسيع وجودها في ثالث أكبر سوق في آسيا مع 1.3 مليار مستهلك.

وبحسابات معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام (سيبري)، فإن الهند هي أكبر مشتر للأسلحة من “إسرائيل”، التي تحل في المركز الثالث من حيث صادرات الأسلحة للهند بعد روسيا والولايات المتحدة.

وفي عام 2017، أعلنت شركة (أيروسبايس) للصناعات الفضائية والجوية في “إسرائيل” أنها تلقت عقودا لتوريد أنظمة دفاعية مضادة للطائرات وصواريخ “باراك 8” للقوات البرية والبحرية الهندية، هذه الصفقة كانت الأكبر في تاريخ المجمع العسكري الصناعي الإسرائيلي، وقد بلغت قيمتها نحو ملياري دولار.

وخلال الزيارة يتوقع الإسرائيليون أيضا إنقاذ العقد الملغى لبيع 8000 صاروخ مضاد للدبابات من طراز “سبايك” للهند بقيمة 0.5 مليار دولار.

وفي “إسرائيل”، يقال إن المشكلة الفلسطينية التي لم تحل بعد لم تعد حجر عثرة في تنمية العلاقات مع الهند، التي أقامت علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل” قبل ربع قرن فقط، بسبب مناصرتها للحقوق العربية، ورفضها الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وأشارت القناة العاشرة إلى أن زيارة مودي العام الماضي لإسرائيل، لم يقرنها بزيارة إلى فلسطين، على غرار ما يفعل معظم قادة العالم، لكن الهند استضافت في العام ذاته الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وخلال التصويت الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة انضمت الهند إلى منتقدي القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لـ”إسرائيل”.

أما محلياً، اندلعت مظاهرات في شوارع الهند رفضاً لزيارة “نتنياهو”، فيما يبدو أن الأخير يحاول استجرار الهند لصفه في المحافل الدولية كونها مصدر مهم لأسلحة الجيش الإسرائيلي، فرفضها لقرار ترامب قد ينعكس سلباً على توريد الأسلحة لـ”إسرائيل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى