محليات

فاعليات طرابلسية تدين قرار ألمانيا بحق حزب الله

استنكر رئيس الهيئة الإدارية لجمعية الإصلاح والإنماء الإجتماعي في الشمال الشيخ حسام العلي قرار الحكومة الألمانية حظر وملاحقة حزب الله في المانيا. 

وأكد أن الصهيونية العالمية لا زالت تتحكم بزمام القارة الأوروبية ليكون أعداء “إسرائيل” مرمى لسهامها وللملاحقات غير العادلة بعيداً عن كل الحريات الغربية المزعومة تحت مرأى ومسمع العالم أجمع.

ومن جهته، أكد مجلس أمناء حركة التوحيد الاسلامي في طرابلس أن حزب الله هو حزب سياسي لبناني له حضوره الوازن في البرلمان اللبناني، ما يعكس حضوره الشعبي الواسع على مساحة الوطن، لافتًا الى أنّ تغاضي ألمانيا عن الجرائم التي تُرتكب بحق الشعبين الفلسطيني واليمني لهو دليل ثانٍ على رضوخ الحكومة الألمانية للسياسات الصهيو-أميركية”.

وأضاف “يكفي حزب الله فخرًا أنّ أول من بارك القرار الألماني هو الكيان الصهيوني الغاصب والولايات المتحدة الأميركية وبعض الأنظمة العميلة التابعة لهم”.

بدوره، أدان رئيس تجمع أبناء المنية أسعد الخير القرار، لافتاً الى أن ذلك يدلل بما لا يقبل الشكّ الى الخضوع الغربي للوبي الصهيوني وفقدان كل مبادئ العدالة الحريات التي رفعت منذ عشرات السنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى