لبنان والعالمهام

باريس على خط الأزمة اللبنانية

دخلت باريس على خط الأزمة اللبنانية من خلال الكشف عن زيارة سيقوم بها الى  لبنان خلال الأيام المقبلة وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان، في واحدة من أولى مهماته الخارجية في الحكومة الفرنسية الجديدة.

وأشارت مصادر متابعة الى ان زيارة لودريان الى لبنان تكتسب أهمية خاصة وهو الذي كان أبرز مهندسي مؤتمر “سيدر” لدعم لبنان، وهو العليم بالتركيبة اللبنانية كما بحاجات لبنان ومدى الضرورة الملحة للبدء بالإصلاحات لإنقاذ لبنان من الانهيار الاقتصادي والمالي، ومن الطبيعي انه سينقل هذه الرسالة الى المسؤولين الذين سيلتقيهم”.

حيث حضّ وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان السلطات اللبنانية على الشروع في إصلاحات للحصول على دعم مالي من المجتمع الدولي وإنقاذ اقتصاد البلاد من الانهيار. وقال لودريان في مجلس الشيوخ الفرنسي “هناك اليوم خطر انهيار. يجب على السلطات اللبنانية أن تستعيد زمام الأمور وأسمح لنفسي أن أقول لاصدقائنا اللبنانيين: نحن حقاً مستعدّون لمساعدتكم، لكن ساعدونا على مساعدتكم”.

وإذ أعلن الوزير الفرنسي أنّه سيزور لبنان “خلال بضعة أيام”، ذكّر بأنّ حكومة رئيس الوزراء اللبناني حسّان دياب التي تشكّلت في كانون الثاني بعد أزمة سياسية دامت أشهراً، كانت قد تعهّدت إجراء سلسلة إصلاحات في “مهلة مئة يوم”.

وقال “هذه الإصلاحات لم تُجر. نعلم ما يجب القيام به بالنسبة للشفافية، وتنظيم قطاع الكهرباء، ومكافحة الفساد، وإصلاح النظام المالي والمصرفي. لكن لم يتحرّك ساكن”، مبدياً “قلقه البالغ” إزاء الأوضاع في لبنان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى