سياسة ونواب

رئيس الجمهورية أولم على شرف ماكرون: يرتكز املنا اليوم على تشكيل حكومة جديدة تكون قادرة على اطلاق ورشة الإصلاحات الضرورية

 قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلمة له خلال الغداء الذي اقامه ظهرا في قصر بعبدا على شرف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون،  “فخامة رئيس الجمهورية الفرنسية الصديق العزيز، اهلا وسهلا بكم في لبنان. اهلا وسهلا بكم في هذه المناسبة الغالية على قلوبنا. ان وجودكم في ما بيننا والوفد المرافق، يسطر فصلا جديدا من التاريخ المميز الذي يربط بلدينا وشعبينا”.

واضاف “ان ذكرى اعلان دولة لبنان الكبير تجمعنا اليوم. مئة سنة عبرت منذ 1 ايلول 1920، حيث قال الجنرال غورو من على درج قصر الصنوبر في بيروت: “اعلن رسميا قيام لبنان الكبير، فيما اشارككم فرحتكم وافتخاركم. واحييه، باسم حكومة الجمهورية الفرنسية، بعظمته وقوته، من النهر الكبير حتى أبواب فلسطين والى قمم السلسلة الشرقية”. وبالرغم من اقتصار الاحتفال بهذا الحدث التاريخي، الى اقصى الدرجات، الا ان التأثر يبقى موجودا ها هنا. وهو تأثر يبلغ ذروته في الوقت الذي يجتاز فيه لبنان حاليا فترة ألم عميق نتيجة الانهيار الاقتصادي والمالي والازمة الناجمة عن تفشي وباء كورونا، إضافة الى المأساة غير المسبوقة في تاريخنا الناجمة عن انفجار مرفأ بيروت”.

واضاف: “فخامة الرئيس، السيدات والسادة، امام ضربات القدر هذه، هناك احتمالان: الاستسلام او الحفاظ على الأمل. لقد علمنا تاريخنا ان ننهض ونعيد البناء، متطلعين ابدا نحو المستقبل. ان الماضي الغني بالتجارب يحضنا اليوم على العمل، وهو خير معلم لنا يدفعنا الى عدم تكرار الأخطاء”.

واكد الرئيس عون ان “حدود لبنان هي حدود الحرية في هذا الشرق، ولبناننا كبير بتعدديته وفكره الخلاق وروح التسامح لديه، إضافة الى سخائه وما يميزه من روح الانفتاح، لأجل ذلك رأى فيه البابا القديس يوحنا بولس الثاني ما هو اكثر من بلد، انه رسالة. ودعوتنا للجميع الى الحفاظ على هذه الرسالة”.

وتابع: “يرتكز املنا اليوم على تشكيل حكومة جديدة تكون قادرة على اطلاق ورشة الإصلاحات الضرورية، من اجل الخروج بالبلد من الأزمة الحالية. والامل يكمن أيضا في جعل آلامنا حافزا يدفعنا الى ان نغدو دولة مدنية، حيث الكفاءة هي المعيار والقانون هو الضامن للمساواة في الحقوق. وانني تحقيقا لهذه الغاية، التزمت الدعوة الى حوار وطني لكيما نبلغ الى صيغة تكون مقبولة من الجميع. فليكن الأول من ايلول 2020، محطة انطلاق للبنان جديد، حيث المواطن هو الملك وليس زعماء الطوائف: دولة حديثة تستجيب لانتظارات الشعب وتطلعات شبيبتنا الذين هم مستقبل البلد. عاشت فرنسا، عاش لبنان”.

ماكرون من قصر بعبدا: لبنان وطن شقيق وصديق لوطننا
ورد الرئيس ماكرون بكلمة قال فيها: ” شكرا فخامة الرئيس، شكرا لكم ايتها السيدات والسادة على استقبالكم لنا مع الوفد الذي يرافقنا. نحن سعداء ان نكون معكم اليوم. والوفد الذي يرافقني مكون من وزراء ونواب وعدد من الدبلوماسيين ومن كبار الموظفين، إضافة الى عسكريين وفنانين واشخاص مهتمين بالشأن الانساني، ومقاولين. وهذا ما يدل على غنى العلاقات التي تجمعنا ويعبر عن إرادة فرنسا بأن تكون الى جانب لبنان اليوم”.
 
واضاف “كما ذكرتم فخامة الرئيس، نحن هنا لمناسبة ذكرى هامة نحيي فيها مئوية لبنان الكبير، وهي تقع بعد أيام قليلة من الانفجار الرهيب الذي وقع في 4 آب المنصرم، وكان بمثابة صورة معبرة عمّا كان يحصل منذ زمن بعيد. لقد ذكرتم عبارات الجنرال غورو، لمناسبة إعلانه دولة لبنان الكبير: امل وافتخار. ولكن في هذه الكلمة المختصرة التي قالها يومها، كانت هناك دعوة لكل احد لكي يترفع فوق مصالحه الخاصة. وكانت هذه الدعوة وحدها بمثابة الفكرة الأساسية لكلمته، وهي دعوة لما تزل حديثة بما تحمله من عبر وقسوة”.
 
وتابع “انا لا اعرف ماذا ستحمله الأسابيع والاشهر المقبلة، لكنني اعرف امرا واحدا فحسب، وهو انه اذا لم تتحقق هذه الدعوة للترفع فوق المصالح الخاصة، ولو بعد مئة عام على اطلاقها، فإنه سيكون قد تمت خيانة الوعد، لأن بلدكم هو بحد ذاته وعد لنفسه، كما انه وطن شقيق وصديق لوطننا”.
 
واشار إلى ان هذه الصداقة لا تتم المصادقة عليها من خلال تواريخ والتزامات ومصائر متقاطعة  فحسب، ولو كان كل ذلك في غاية الأهمية، من خلال مصير العديد من النساء والرجال، في حقول الفن والفكر المعاصرين او السابقين، إضافة الى العديد من المستثمرين الحاليين منهم والسابقين أيضا. انما هناك اكثر من ذلك في الرسالة التي يشكلها لبنان وهو في قلب فرنسا: عشق غير مشروط للحرية وتعلق بالمساواة بين المواطنين، إضافة الى ارتباط بما نسميه تعددية، وهو يعني في العمق الاعتراف انه إذا ما قررنا ان نكون مواطنين في دولة واحدة، أيا كانت عائلتنا وايا كان ديننا وايا كانت مصالحنا، فإننا قبل شيء مواطنون في هذا البلد، وفق رابط يجمعنا بما هو كوني له الاعتبار الأول. وهذا ما يجعل، اليوم بشكل خاص، وتحديدا في هذا المنطقة بالذات، رسالة لبنان ترتدي أهمية اكثر مما كانت عليه قبل مئة عام، لأنكم، من دون أي شك، آخر من يحمل هذا الإرث. وأن ينجح ذلك اليوم من قبلكم، في وقت ربما لم ينجح من قبل آخرين، قبلكم وفي ظروف اسهل، فسببه انتم لأنكم انتم، تحققون ذلك وفي ظروف اشد قسوة تبلغ حد المستحيل”.
وقال “نحن سنكون هنا، وفق الصداقة عينها وروح الأمانة وحدها: امانة في هذا التاريخ وما يجمعنا من خلاله، وفق التزام بالسيادة والعشق غير المشروط للحرية”.
وختم بالقول “هذا ما رغبت في قوله لكم في هذا اليوم، الذي هو بمثابة احتفال، ولكن ارجو من كل قلبي ان يشكل بداية لعصر جديد. عاش لبنان الكبير! عاش لبنان! عاشت الصداقة بين فرنسا ولبنان!”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى