عربي ودولي

إيران تطور طائرة “بليكان” المسيرة .. السلاح البحري سيفاجئ العدو

أعلن قائد السلاح البحري التابع للجيش الإيراني، الأدميرال حسين خانزادي، عن تزويد طائرة “بليكان” المسيرة للإطلاق العامودي بإمكانيات متطورة ستفاجئ العدو، مشيرا إلى أن “كافة المدمرات التابعة للأسطول البحري الإيراني بما فيها “البرز” و”سهند” مزودة بمنظومات صاروخية نقطية”.

الأدميرال خانزادي وفي مقابلة له أشار إلى أهمية تزويد السفن العسكرية بمنظومات الاطلاق العامودي، اذ تُمكن من حمل عدد أكبر من الصواريخ في السفينة، وذلك يعني تزويد القدرة الردعية والدفاعية للقوة البحرية. 

وشدد على دور الطائرات المسيرة لدى القوة البحرية والتطورات التي حققتها القوات البحرية الايرانية في مجال هذه الطائرات، لافتاً إلى أنه أزيح قبل فترة الستار عن طائرة “بليكان” المسيرة ذات الاطلاق العامودي (المخصصة للمهام البحرية)، وتمت تطويرها وتزويدها بقابليات حصرية، سوف تفاجئ العدو في المستقبل.

وفي السياق، أكد الأدميرال خانزادي أن القوة البحرية تمتلك المروحيات الأكثر تطوراً في العالم، وكذلك الأمر بالنسبة للمروحيات المضادة للغواصات، إذ أن منظومة السونار (منظومة الصدا للكشف عن الغزاصات) وصواريخ طربيد (لإستهداف الغواصات) لدى القوة البحرية الايرانية هي الأكثر تطوراً من نوعها وفي المجال الجو-بحري. 

كما لفت إلى تمكن القوة البحرية من صنع حوامات بحرية محلياً، حيث بدأت علميات تصميمها منذ اعوام، وحاليا هي قيد الصنع لدى وزارة الدفاع، معرباً عن أمله بإلحاق أول حوامة وطنية الصنع الى الاسطول البحري حتى نهاية العام.
 
وفي سياق المنظومات النقطية أوضح الأدميرال خانزادي أن صناعة هذه المنظومات في داخل البلاد وصلت إلى مرحلة جيدة، وتم اختبارها على الساحل، ومن ثم تم تثبيتها على المنصات العوامة، وجرت الاختبارات اللازمة عليها، وبعد ذلك تم تثبيتها على مدمرات “البرز” و”سهند” وغيرها من المدمرات، وبذلك تم تزويد كافة المدمرات في السلاح البحري الايراني بالنظومات النقطية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى