عربي ودولي

ولايتي: تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني خيانة للشعب الفلسطيني

أدان الأمين العام للمجمع العالمي للصحوة الاسلامية، علي أكبر ولايتي، قرار البحرين بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، مؤكدا أن هذا الاجراء يعتبر تجاهل وخيانة لمبادئ الشعب الفلسطيني المظلوم، مؤكدا أن أعداء الإسلام والمنافقين أماطوا مرة أخرى اللثام عن وجوههم وأطلقوا صرخة العار والخيانة في جميع أنحاء العالم بالخبث والخداع.

وفي بيان له، اليوم الأحد، أشار ولايتي إلى أن هدف الاستراتيجيين الأمريكيين الذين عانوا من إخفاقات عديدة ومتواصلة في النظام الدولي خلال السنوات الأخيرة، خاصة في منطقة غرب آسيا، من أجل خدمة اللوبي الصهيوني وكسب أصواته على أعتاب الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وإنقاذ رئيس وزراء الكيان الصهيوني البائس، الذي لا يزال في موقف ضعيف للغاية في الأراضي المحتلة، هدفهم هو الاستغلال الدعائي لمسرحية تطبيع العلاقات مع الحكام المستبدين في المنطقة، وسعيهم لتنفيذ خطة صفقة القرن للخروج من الوضع الراهن، وبالتالي هم قاموا بعرض حلقة أخرى من سيناريو تطبيع العلاقات مع بعض الدول العربية الرجعية بالخيانة الكبر لآل خليفة.

وشدد ولايتي على أن ما قام به آل خليفة وإصرارهم على تنفيذ صفقة القرن وخيانة القضية الفلسطينية، كشف تهور حكام البحرين وأيضا الإمارات، الذين بنوا آمالهم على وعود كاذبة وجوفاء من أمريكا الشيطان الأكبر، الملطخة يديها بدماء آلاف المسلمين الأبرياء من العرب وغير العرب، معتبرا أن الإجراء البحريني والإماراتي بتطبيع العلاقات مع الكيان الغاصب للقدس قد أدمى قلوب الملايين من الأحرار وأبناء الشعب الفلسطيني المظلوم.

ولفت ولايتي إلى أن هذا العمل المخزي سوف يفضح نفاق بعض الحكام الرجعيين في المنطقة، ويكشف نواياهم الحقيقية، كما يسهم في إيقاظ الشعوب الإسلامية ووحدة وتماسك الأحزاب والتيارات الإسلامية وإضعاف عملية التسوية وتقوية عزيمة وإرادة المقاومة.

كما دعا ولايتي الشعوب العربية والأمة الإسلامية لرفض هذا العمل الشنيع والعمل معا لتحقيق النصر النهائي للقضية الفلسطينية وانهيار دولة الاحتلال الصهيوني وتحرير فلسطين بعون الله تعالى من النهر إلى البحر في ظل وحدة الشعوب الواعية وكبار علماء الأمة الإسلامية والمتعاطفين معها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى