عربي ودوليهام

إجراءات في حمص وحلب للحد من أزمة البنزين

تتواصل أزمة البنزين بمحافظة حمص وتستمر معاناة المواطنين بانتظارهم لساعات طويلة قد تصل لأكثر من خمس ساعات أمام محطات الوقود.

واكد عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والتجارة الداخلية تمام السباعي في تصريح لـصحيفة «الوطن» السورية ان اعتماد لجنة المحروقات في المحافظة حلولاً إسعافية تهدف إلى تنظيم عملية توزيع مادة البنزين وتخفيف الاختناقات والازدحامات التي تحدث.

وأوضح أنه ووفقاً لهذه الآلية سيتم اعتباراً من اليوم «الثلاثاء» تزويد 9 محطات وقود بالمدينة و4 محطات بالريف بالمادة وفق مخصصات المحافظة البالغة 8 طلبات لتغطية أكبر قدر ممكن من المحاور في المحافظة، وسيتم العمل على توزيع السيارات على اختلاف فئاتها

كما اصدرت محافظة حلب قراراً باعتماد نظام الأرقام في عملية توزيع البنزين بمحطات الوقود للسيارات الخاصة، ابتداءً من يوم الأربعاء 16-9-2020

وجاء في قرار مجلس المحافظة أنه “يتم اتباع آلية الأرقام بالنسبة للسيارات الخاصة، حيث يتم تطبيق نظام نهايات أرقام السيارات على الشكل التالي: (في اليوم الاول 1 و 2 – في اليوم التالي 3 و 4، وهكذا 5و 6 – 7 و 8 – 9 و 0)”.

وأشارت المحافظة إلى أنه “بالنسبة للسيارات العامة يتم تطبيق النظام المعتمد الحالي بحيث يتم تعبئة السيارة الواحدة بكمية 20 ليتر فقط “.

ولا يعد نظام الأرقام الإجراء الوحيد الذي أصدرته المحافظة، بل أعلن عن آليات جديدة أخرى قالت عنها أنها “مؤقتة” بهدف التخفيف من الازدحامات الخانقة على محطات الوقود.

وتلك الإجراءات تمثلت بـ “تخصيص محطة شبارق للضباط والقضاة والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية ومفتشو الهيئة المركزية والقوات الرديفة وأعضاء مجلس الشعب وأعضاء مجلس المحافظة وأعضاء مجلس المدينة”.

كما تصمنت الإجراءات “الإبقاء على توزيع السيارات العامة والخاصة على المحطات المحددة كما هي، مع الإبقاء على استجرار السيارات الحكومية من المحطات المخصصة لها اعتباراً من الساعة الواحدة ظهراً”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى