سياسة ونوابهام

حركة الأمة البنانية تدين جريمة اغتيال العالم الايراني فخري زادة

أدانت حركة الأمة اللبنانية جريمة اغتيال العالم النووي الايراني محسن فخري زادة، مؤكدة أن هذه “الجريمة النكراء تصب في خدمة الاستكبار العالمي والكيان الصهيوني والرجعية العميلة”.
العالم ـ لبنان

وتوجهت حركة الأمة، في بيان، إلى قائد الثورة الإسلامية في إيران، والقيادة الإيرانية والشعب الإيراني، بالتعازي باستشهاد العالم الإيراني محسن فخري زاده، وأكدت “ثقتها الكبيرة باستمرار التقدم العلمي في الجمهورية الإسلامية، وأن هذه الجريمة النكراء لن تؤثر بتاتا على مسيرة إيران العلمية في شتى المجالات، وخصوصا في المجال النووي، لاستخدامه لأغراض سلمية لما فيه مصلحة الشعب الإيراني والعالم”.

ولفتت حركة الأمة إلى أنه “منذ الثورة الإيرانية، وقيام الجمهورية الإسلامية، ركز الغرب بقيادة الولايات المتحدة لاستهداف إيران وثورتها، وبهذا سعت واشنطن وأتباعها، وخصوصاً في تل أبيب، إلى تصفية واغتيال العقول والأدمغة الخلاقة في الفيزياء النووية، وفي شتى العلوم، إضافة إلى عمليات الحصار والعقوبات المجرمة التي استهدفت منع التقدم التكنولوجي وتطور المعرفة العلمية”.

وأعربت عن ثقتها الأكيدة بأن “الجمهورية الإسلامية ستنتصر كما انتصرت دائما على شتى المؤامرات، وستبقى القلعة المشعة في الكون بدعمها لحركات التحرر والمقاومة، وخصوصا في منطقتنا”.

وبمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وجهت حركة الأمة، “تحية تقدير وإكبار واعتزاز إلى الشعب الفلسطيني المجاهد، والأسرى الصامدين في المعتقلات، والشهداء الأبرار”، داعية الشعب الفلسطيني “إلى رفض كل أشكال التفاوض والتسويات مع العدو الصهيوني، والتمسك بخيار الجهاد والمقاومة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى