لبنان والعالمهام

الخارجية اللبنانية تعلق على جريمة اغتيال العالم الايراني فخري زادة

أدانت وزارة الخارجية اللبنانية جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده التي وقعت بتاريخ 27 تشرين الثاني 2020.

ودعت الوزارة في بيان “جميع الأفرقاء إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس تفاديا من الانزلاق نحو السيناريو الأسوأ في المنطقة”.

واعتبرت الوزارة أن “من شأن عمليات القتل والاغتيال تأجيج الصراعات وزعزعة الاستقرار، وهي جرائم مرفوضة ومدانة في القانون الدولي وفي المواثيق الدولية كافة”.

وأشارت إلى أن “إزاء هذا الاعتداء، نتقدم بأحر التعازي من الجمهورية الاسلامية الايرانية، حكومة وشعبا خصوصا ذوي الضحايا”.

وکشف مصدر مطلع، في وقت سابق من اليوم، لقناة العالم ان الأسلحة المستخدمة في عملية اغتيال الشهيد فخري زادة، صناعة اسرائيلية وتم التحكم بها عبر الأقمار الإصطناعية.

وأكد المصدر المطلع توفر أدلة تثبت تورط كيان الاحتلال الصهيوني في عملية اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى