كتاب و آراء

الاعلامي “حسين مرتضى” عبر شاشة NBN والحديث عن معركة الصورة والمشهد وعن آخر التطورات في المنطقة

الاعلامي #حسين_مرتضى عبر شاشة NBN والحديث عن استهداف الصحافة التي هي جزء من معركة الصورة والمشهد وعن آخر التطورات في المنطقة

تحدث مدير مركز سونار الاعلامي “حسين مرتضى “عن إصابته عندما تعرض للأصابة أكثر من مرة واستشهد معه زملائه وعن صعوبة الأمر

وأكد استهداف الصحفيين في الجنوب تم بصاروخ بشكل مباشر وهناك روايتين الأولى عبر مروحية أباتشي وهذا الأمر يكون واضح والهدف منه قتل الاعلاميين لعدم نقل الصورة
والشهيد استشهد مرة ثانية عندما قامت عدد من وكالات الأنباء التي تحدثت عن نقل ومن تلك الوسائل لم تتحدث عن هذه الجريمة.

وأردف اليوم المقا و مة نفذت عملية ضد الاحتلال الصهيوني وأسمتها باسم الشهيد عصام العبد الله.
و سجلت بتاريخها بأنها نفذت عملية كوفاء لمن أعطى دمه لنقل الحقيقة.

وأضاف مرتضى هناك الكثير من الحوادث التي تثبت حقد كيان الاحتلال الذي أسس على القتل والاجرام.
كما وهناك رسائل من خلال استهداف الصحفيين وكيان الاحتلال لا يتبنى رغم إجرامه بعد استهداف المدنيين والأطفال والنساء الحوامل.

وعن كيان الاحتلال يرتكب جرائم حرب عبر قتل المدنيين وقطع المياه والكهرباء والحصار ،بعد هزيمته وفشله إزداد إجرامه واستهداف الصحفيين يأتي كرسالة إجرامية،يحاول تخويف القنوات الأجنبية لمنعه من الاقتراب من خطوط التماس لمنع نقل حقيقة عمليات المقا و مة.

وكشف عن ارسال فيديو له لتعطيل كل الكاميرات على السياج الفاصل بين جنوب لبنان وفلسطين المحتلة وهذا دليل على ضعف كيان الاحتلال ،

البعض يسأل عن جبهة الجنوب والإجابة بأن وتيرة العمليات في الجنوب تتصاعد، خلال ثمانية أيام على جبهة الجنوب سقط عشرة قتلى لجنود الاحتلال وهذا تطور مهم جداً وبالتالي فنحن أمام جبهة مشتعلة.
و كيان الاحتلال اعترف بثمانية جنود جرحى وبينهم ثلاث جنود بحالة خطر.
أيضاً الجبهة في جنوب لبنان مشتعلة وفق تكتيك المقا و مة خاصة أن من بين القتلى ضباط وبينهم ضابط كبير.

وعن العمليات العكسرية اليوم ارتفعت عدد العمليات عبر عمليات نوعية ذات طابع تكتيكي وكيان الإحتلال لا يمكن أن يخفي هذه الحقيقة.

ووفقاً لمرتضى الإحتلال الصهيوني يخشى من جبهة الجنوب وهناك رسائل أوصلتها المقا و مة وآخرى لوزير الخارجية الايرانية إذ آراد إيصال رسالة مفادها أننا أمام ٢٤ ساعة حاسمة وأنه إذا دخلت المقا و مة بالمعنى الكلي في العمق الأكبر سيكون زلزال في المنطقة.
و هناك شيء له علاقة بغزة والجبهة الجنوبية ليست مرتبطة بلبنان فقط بل هي مرتبطة بقطاع غزة.
سيما المقا و مون في فلسطين المحتلة تؤكد إمساكها بزمام الأمور الميدانية في فلسطين المحتلة.
الرسالة الأهم المرتبطة بالمنطقة تتعلق بالاجتياح البري لقطاع غزة والمقا و مة لديها الامكانيات بالمواجهة المباشرة يعتبر فرصة للمقا و مة لتدمير قوات الاحتلال خاصة في ظل امتلاك المقا و مة لصواريخ كورنيت
في ظل ما يحاك كيان الاحتلال إذ يريد سحق المقا و مة في قطاع غزة وهذا الأمر لن يسمح به وسيفتح كافة الجبهات.

واعتبر كيان الإحتلال لم يتمكن من تحقيق أي إنجاز والمقا و مة لديها الكثير من الامكانيات.
سيما مازال هناك مقا و مون يتواجدون في المستوطنات متذ اليوم الأول وهناك مقا و مون انتشروا في فلسطين المحتلة،و جزء كبير من المقا و مين اعتبروا أنفسهم استشهاديين وغرفة العمليات طلبت منهم التوزع في مختلف المناطق.

أيضاً في اليوم الثاني ومع استمرار انهيار كيان الاحتلال هناك مقا و مين بدلوا مواقعهم وأدخلوا إمدادات.

وأكد كيان الاحتلال لم ينتهي حقده على المقا و مة والمدنيين وفي الضفة الغربية هناك عمليات قتل بحق المدنيين.
و كيان الاحتلال يريد تحريض الشارع ضد المقا و مة وقد فشلوا في ذلك وبالتالي معركة المقا و مة تعتبر عملية مركبة وتأتي في إطار الحرب التركيبية.
كما المقا و مة اخترقت الجهاز الأمني لكيان الاحتلال وهناك عدد من الصهاينة تم تجنيدهم لصالح المقا و مة.

وتابع قائلاً هناك ضباط في جيش الاحتلال تعاونوا مع المقا و مة وهذه عملية حساسة.
– المقا و مة جندت ضباط وجنود لصالحها والتحقيقات ستثبت ذلك ، طبعا استفادت من الصراع السياسي في كيان الاحتلال بهدف اسقاط حكومة نتنياهو.
و بكل تأكيد من يستطيع أن يجند وزير يتمكن من تجنيد ضابط ومجند ومستوطن.

وعن العمليات على الجبهة الجنوبية مرتبط بالساعات القادمة وخاصة إذا كان هناك تخفيف من حدة العمليات، هناك مبادرة قطرية على عدة مراحل وأولى خطواتها هو اطلاق سراح نساء وغالباً المقا و مة لن توافق والاسرائيلي يستعد لعملية برية ونحن أمام ساعات حاسمة.
– تصعيد المقا و مة في الجنوب هو رسالة هامة خاصة وإذا كان هناك عملية برية تجاه قطاع غزة.
– عمليات المقا و مة تأتي ضمن حالة استنفار للعدو وبالتالي فهذه العمليات أمتية وعسكرية بوقت واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى