لبنان والعالمهام

زيارة تضامنية للقاء الأحزاب الى مقر السفارة السورية

أعلن “لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية” في بيان، أنه “نظم زيارة تضامنية إلى مقر السفارة السورية في لبنان، استنكارا للعدوان التركي على الأراضي السورية، وكان في استقبال اللقاء السفير علي عبد الكريم علي وأركان السفارة. وحضر من الأحزاب الوزير محمود قماطي والنائب هاني قبيسي، إضافة إلى رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي فارس سعد، الأمين القطري لحزب البعث في لبنان نعمان شلق، منسق جبهة العمل الإسلامي الشيخ زهير جعيد، أمين عام حركة النضال النائب السابق فيصل الداود، منسق لقاء الأحزاب النائب السابق كريم الراسي، الوزير السابق بشارة مرهج وأعضاء لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية”.

ولفت الى أنه “تخلل الزيارة كلمات لمسؤولي الأحزاب، تناوب عليها الراسي والوزير قماطي وسعد والنائب قبيسي ومرهج وجعيد، أكدت الوقوف إلى جانب سوريا في مواجهة العدوان التركي، داعية إلى أوسع تضامن عربي معها. وطالب المتحدثون الأمم المتحدة بإصدار قرار يدين العدوان التركي، وتوجهوا إلى الجامعة العربية بضرورة استعادة سوريا لموقعها الطبيعي داخل الجامعة بأسرع وقت ممكن. كما أجمعوا على أهمية أن تبادر الحكومة اللبنانية إلى الاتصال بالحكومة السورية للتنسيق المشترك في عودة النازحين السوريين إلى وطنهم، إضافة إلى تسهيل أمور اللبنانيين للاستفادة من فتح المعابر السورية الحدودية مع الأردن والعراق، حرصا على النهوض الاقتصادي للبنان واللبنانيين على اختلاف مناطقهم”.

بدوره، أكد علي “حرص سوريا على تعزيز العلاقات مع الدول العربية وخاصة لبنان”، لافتا إلى أن “القيادة السورية لم تساوم يوما على القضايا العربية المشتركة وخاصة القضية الفلسطينية، على الرغم من كل الإساءات التي تعرضت لها في السنوات الأخيرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى