أخبار لبنان المحلية

أبو حمدان أن التضامن والمقاومة هما السبيل الوحيد لتحقيق النصر والدفاع عن الأراضي والمصالح الوطنية في ظل التهديدات الإسرائيلية المتزايدة

أكد الأستاذ فراس ابو حمدان أن ارتفاع حدة الاعتداءات والجرائم الإسرائيلية في غزة والجنوب اللبناني واستمرار الاعتداءات اليومية على سوريا يؤكد أن خيار المقاومة هو السبيل الوحيد لمواجهة هذا العدو الذي لا يفهم إلا لغة السلاح والمواجهة.
وشدد ابو حمدان على أن تكثيف هذه الاعتداءات يوم أمس ووصولها إلى قلب الجنوب والى محافظة النبطية هدفه رسالة واضحة إلى الموفد الإيراني وزير الخارجية عبدالله اللهيان الذي أتى إلى لبنان وباشر بالاتصالات والهدف طمأنة اللبنانيين والعمل على وقف إطلاق النار في غزة، ولكن هذا العدو حتى اليوم وكلما تؤكد كل الأخبار الواردة من غرف المفاوضات أنه يرفض وقف اطلاق النار إنما يريد الاستسلام، وهذا أمر مستحيل عند المقاومة في غزة وفي الجنوب اللبناني وفي سوريا.
وشدد ابو حمدان على ضرورة الوحدة الوطنية والالتفاف حول خيار المقاومة، مؤكداً أن الجنوب وما يشهده هو ساحة سيادية والذين يطالبون بالسيادة عليهم أن ينتقدوا هذه الاعتداءات أولا التي تنتهك الجنوب وتمعن في ضرب اللبنانيين الآمنين في منازلهم ويتم يومياً حرق كل الاحراش والاحراج في الجنوب بالفوسفور ولا أحد يتحرك وكأن الجنوب منطقة خارج لبنان وهذا أمر معيب.
وشدد ابو حمدان على ضرورة الوحدة الوطنية في مواجهة هذه الاعتداءات الاسرائيلية التي لا تفرق بين لبناني وآخر بل يهمها مصالحها واطماعها في المنطقة ولبنان يعتبر عصياً على هذه الأطماع ومتمسك بحقه في الدفاع عن أرضه وبمقاومته، وبذلك لا معنى لكل الضجيج الداخلي حول دور المقاومة في هذه الأيام بل المطلوب موقف مؤيد من كل لبنان لهذه المقاومة التي تعمل ليلا ونهارا على مواجهة هذه الأطماع الصهيونية والرد على اعتداءات العدو الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى