عربي ودولي

التكافل الاجتماعي والمبادرات الخيرية في شهر رمضان 

كتب الاعلامي حسين مرتضى 
في ظل الأزمات الاقتصادية الناجمة عن العقوبات الاقتصادية والحصار الذي أثر بشكل مباشر على الفقراء وذوي الدخل المحدود ظهرت العديد من المبادرات الخيرية والإنسانية والتي تهدف إلى دعم الشريحة الأكبر من المجتمع السوري وتحديداً خلال شهر رمضان المبارك.
هذه المبادرات انطلقت بتشجيع ومتابعة من السيدة أسماء الأسد والتي قد التقت سابقاً المسؤولين  عن الجمعيات الخيرية ورؤساء غرف الصناعة والتجارة.
وهنا لا بد من التأكيد بأن هذه المبادرات كانت مبادرات حقيقية على أرض الواقع وقد شهدت مشاركة واسعة من قبل القطاع العام والخاص كما شهدت إقبالاً مهماً من قبل المواطنين.وقد ظهر التنسيق العالي المستوى بين الجهات الحكومية والجهات المشاركة من أجل إنجاح هذه المبادرات.بداية من الناحية التنظيمية فقد كانت تلك المبادرات منظمة بشكل واضح إضافة لتقديمها أسعار مميزة للمواطنين ساهمت بتخفيف الأعباء المادية الناجمة عن ارتفاع الأسعار بسبب الإجراءات الأحادية الجانب التي تنفذها الدول الغربية.
وكنموذج ناجح نذكر مبادرة وزارة الأوقاف السورية والتي جسدت بشكل حقيقي لتطلعات السيدة أسماء الأسد ومتابعتها الدقيقة لتنفيذ تلك المبادرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى